Saturday, August 11, 2012

وداعاً سامي عبد الرحمن


رحل عنا فنان الكاريكاتير والموسيقي الشاب سامي عبد الرحمن. كان الفقيد صديقي وزميلي في جامعة السودان بالجناح الجنوبي والذي كان يضم مجمع الهندسة. كان سامي شاباً خلوقاً، وشخص في غاية التهذيب واللطف.

نشر الفقيد أعماله الكاريكاتيرية في ركن موسكو الذي أشتهر بأنه مكان لإلتقاء الفنانين والنشطاء السياسيين والشعراء من داخل وخارج الجامعة. وكان سامي عازفاً بارعاً على آلة العود وشهد الجميع له بالتفوق في العزف والأداء. إننا وإذ ننعي سامي فإننا نذكر بأنه كان رجلاً مهذباً وفناناً شفيفاً لم نعرف عنه إلا الضحك والبشاشة والتعامل الراقي وحسن الخُلُق والأدب.
Post a Comment