Wednesday, July 7, 2010

نثار - هشام آدم


على الجدار – من الناحية الداخلية – صورة للحبيبة وهي مبتسمة بعينين ماكرتين. أعرف كيف أقرأ ارتفاع حاجبيها المحددين هكذا في هيئة التحدي. وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – صورة كاملة لقفاها ، أو ربما كانت صورة نيجاتيف لوجهها ، ذلك الوجه الذي تخفيه عن الآخرين
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – صورة لعروس في ثوب زفافها ممسكة بباقة الورد الملائكية ولا وجود لعريسها على ذات الصورة. وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – صورة لها في ثياب الحرب ممسكة بحربة منتهية برأس رجل أمرد (ربما كان عريسها) أو أحدهم.
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – شهادة جامعية مكبرة بنسبة 170% مبروزة عليها ختم (نسر الجمهورية) ، وعلى الجدار – من الجهة المقابلة – شهادة من مصح نفسي به بصمة إبهام كبيرة
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – صورة لفتاة بارزة الصدر .. وعلى الجدار من الناحية الأخرى – صورة خلفية لفتاة مجوفة !!
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – واجهة جبسية باذخة الزخرفة والترف. وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – مجرد نتوءات جبسية تشوه الجدار
__________________________
_________

على الجدار - من الناحية الداخلية - صورة بالحجم الطبيعي للقديسة مريم مرتدية جلبابها البني .. وعلى الجدار - من الناحية الأخرى - صورة إباحية لفتاة عارية
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – صورة لأصدقاء في لحظة حميمية. وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – صورة لهم تفضح
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – مدفئة ملوكية بسياج نيكلي يضفي عليه لهب النار فخامة الدفء ... وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – كومة من الجليد وقطة مرتعدة الأطراف
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – لوحة لفرس عربية أصيلة تحمل من الشموخ ما جعل راسمها يوقع اسمه بأحرف عربية واضحة. وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – رجل على جبينه آثار رفسة فرس
__________________________
_________

على الجدار – من الناحية الداخلية – مكيف هواء لا يهب غير الهواء البارد. وعلى الجدار – من الناحية الأخرى – نفس المكيف لا يهب غير السموم
__________________________
_________

فقأت عينيها حتى لا تراه ...
وخرقت طبلة أذنها كي لا تسمع صوته ...
وأحرقت جلدها حتى لا يلمسها ...
وقتلت نفسها كي لا يقبلها ...
ثم ادعت الشهادة !!!!
__________________________
_________

تمشي مرفوعة الهامة ، شامخة ، غير آبهة بخرافات الجميع ، تعلق على صدرها لافتة مكتوب عليها بخط النسخ (أنا معتدة بنفسي) بينما وسادتها تشكو تكلس الملح !!!
__________________________
_________

دخل غرفتها دون علمها .. وقف أمام صورتها المُعلقة على الحائط .. أطال النظر إليها .. ارتسمت ملامح حزن فجائية على مُحيّاه .. استمر كذلك حتى اعترتُه ابتسامة غريبة عابرة .. ثم أطفأ النور ... وأغلق الباب وراءه وخرج ... !!
__________________________
_________

غجرية ... احترفت الإنجليزية فلم تتقنها ، حاولت العربية فأخطأت الإملاء ، عادت لتجد لغتها الأم قد انقرضت ... صارت (شبه خرساء) اللهم لا شماتة !!!!
__________________________
_________

في غمرة تصفيق آلاف المعجبين ؛ نزلت عن المسرح بعد أن أسدل الستار. دخلت غرفة تبديل الملابس. خرجت فلم يعرفها أحد !!!
__________________________
_________

هي لا تعرف شيئاً عن قانون الإزاحة . . . ولكنها قريباً ستعرف عندما تجد نفسها خارج الإناء !!!
__________________________
_________

راقصة .. ألهبت كابريهات شارع الهرم .. جميلة وفاتنة. عندما تنتهي من (نمرتها) يصفق لها الجميع بحرارة. ويقف لها الرجال بشواربهم على قدم واحدة. المسكينة تظن هذا التصفيق نوعاً من الاحترام لشخصها .. وما سمعنا بتشيع جنازة لراقصة !!!
__________________________
_________

الوهم كائن يتلبسها من فروة رأسها وحتى إخمص قدمها
__________________________
_________

على الجدار - من الناحية الداخلية - ورق حائطي فاخر جداً .. وعلى الجدار - من الناحية الأخرى - طلاء متقشر
__________________________
_________

وقفت أمام المرآة ..
نظرت طويلاً ..
ثم بعد حين ...
قررت أن تقف خلف المرآة !!!!
__________________________
_________

لوحة تدعو للشفقة : بكماء تحاول الكلام
__________________________
_________

على الجدار - من الناحية الداخلية - مزهرية مورقة، وحوض سمك زينة. وعلى الجدار - من الناحية الأخرى - أسماك سوداء طافية على سطح الماء بفعل التلوث !!!
__________________________
_________

على الجدار - من الناحية الداخلية - تمثال لرأس أيل معلق وأسفل الرأس تاريخ الاصطياد وبالجوار بندقية صيد. وعلى الجدار - من الناحية الأخرى - رأس رجلٍ ما
!!!
Post a Comment