Sunday, January 6, 2013

حوار سلواك وايتوفيتش مع آيزاك آزيموف


ترجمة طلال الناير

هذه ترجمة بتصرف لمقابلة أجراها سلواك وايتوفيتش مع الكاتب الروسي المولد أمريكي الجنسية آيزاك آزيموف. جرت هذه المقابلة يوم 27 أغسطس من العام 1988 بمدينة نيويورك الأمريكية. ولد آيزاك آزيموف في 2/1/1920 بمدينة بتروفيتشي الروسية التي تقع بالقرب من حدود بيلاروسيا، ينحدر آزيموف من أسرة من اليهود الأشكناز هاجرت للولايات المتحدة أثناء موجهة تهجير اليهود من روسيا؛ تلك الموجة التي بدأت بعد هجمات البوغروم Pogrom التي وقعت ضد اليهود الروس عام 1882 بمباركة القيصر ألكسندر الثالث والذي إتخذ موقفاً مفصلياً حينما أصدر قوانين أجبر فيها اليهود على الرحيل، ولاحقاً قام البلاشفة بمواصلة نهج الإمبراطور وطبقوا قوانينه التي كتبها قبل رحيله عن العرش، وعن الحياة ذاتها، وعند قيام الإتحاد السوفييتي عام 1920 كان مليوني يهودي قد غادروا روسيا؛ ومنهم كانت أسرة آزيموف. على الرغم من الأصول الروسية لآيزال إلا أنه لا يتحدث اللغة الروسية مطلقاً، فوالديه كانا لا يتحدثان معه إلا اللغة اليديشية Yiddish التي يتحدثها أغلبية اليهود الأشكناز في شرق أوروبا، بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية. نشر آزيموف أكثر من 520 كتاباً أثناء حياته. أما سلافيك فويتوفيتش فهو فنان تشكيلي بولندي متخصص في رسومات الخيال العلمي وكاتب قصص قصيرة، ونشر قد أول كتاب له بعنوان "Daydreaming" في العام 2004م. قيمة هذا الحوار تأتي من أنه من الحوار القليلة تمت مع آزيموف المعروف بأنه شخصية منعزلة عن المجتمع ولا يحب الخروج من منزله إلا نادراً، وهو لا يقوم بالإدلاء بأي إفادات للصحف إلا نادراً، وكذلك قيمة الحوار من أنه آخر حوار أجري معه قبل وفاته في العام 1992 نتيجة لمضاعفات مرض الأيدز الذي أصيب به في ديسمبر من العام 1983 أثناء عملية نقل دم.

سلواك وايتوفيتش مع آيزاك آزيموف


نص المقابلة:

آيزاك آزيموف: حسناً. لقد ولدت في الإتحاد السوفييتي في العام 1920، أتيت إلي الولايات المتحدة الأمريكية برفقة أسرتي في العام 1923 وعشت في نيويورك منذ ذاك الحين. لقد نلت شهادة الدكتوراه من جامعة كولومبيا في العام 1948. أنا متزوج ولدي طفلان من زواجي الأول. بدأت بقراءة كتب الخيال العلمي منذ التاسعة من عمري. بعت أول قصة لي وأنا في عمر الـ18، وبعت حقوق أول كتاب وأنا في الثلاثين، ومنذ ذلك الحين قمت بنشر 394 كتاب، ولدي خمسة وعشرين كتاباً تحت الطبع، هذه الكتب تتنوع موضوعاتها بين الغموض والتشويق، بعضاً منها للأطفال، والبعض منها كتب علمية صرفة، كتابات أدبية، كتابات ساخرة، وميثولوجيا، أنها كتب عن أي شئ أستطيع التفكير فيه.

سلافيك فويتوفتش: هلا تفضلت بإخبارنا بجدول مواعيدك اليومي؟

آيزاك آزيموف: في هذا الصباح قمت بإنهاء كتابة مقالي العلمي الأسبوعي لصحيفة Los Angeles Times، حالياً أعمل على رواية، أنها نصف مكتملة في مسودتها الأولي. وقريباً سأبدأ في كتابة مقالي الشهري لمجلة Fantasy and Science Fiction.[1] وحالياً أقوم بتأليف كتاب ضخم بعنوان (تاريخ العلم) بدأت بكتابته في العام 1945، إنها أربعون عاماً من الإرهاق. لذا فأنا لدي الكثير من العمل لأقوم به.
سلافيك فويتوفتش: الأ يوجد لديك أي وقت للقيام بشئ آخر بجانب الكتابة؟

آيزاك آزيموف: كل ما أفعله هو الكتابة فقط، فعلياً أنا لا أقوم بأي شئ آخر سوى الأكل، النوم والتمشي مع زوجتي.

سلافيك فويتوفتش: هل تعتكف على كتابة رواية ما؟

آيزاك آزيموف: الرواية أسمها "Nemesis" [2] وهي ليست جزءً من سلسلة روايات قمت بها من قبل، إنها ليست مثل روايات "Foundation" [3]  ولا حتي "Robots" [4]، إنها شئ مختلف تمام الإختلاف.


سلافيك فويتوفتش: ما هي مخططاتك بالنسبة للمستقبل؟ أي المواضيع سوف تقوم بمناقشتها؟

آيزاك آزيموف: ليست لدي خطط محددة، أنا أواصل فقط إنتاج رواياتي وتطويرها. عادة ما يقوم الناشرين بطلب شيئ لهم وهو ما يحدد لي ما سوف أقوم به لاحقاً.

سلافيك فويتوفتش: هل قمت من قبل بكتابة سيناريو من أجل أفلام الخيال العلمي؟

آيزاك آزيموف: لا. أنا لا أملك الموهبة لفعل ذلك، وأنا لا أود الأختلاط بمحيط هوليوود. فإذا أرادوا هم إنتاج فيلم من أحد رواياتي فأعتقد بأنهم يجب أن يجدوا شخصاً آخر للقيام بكتابة السيناريو.

سلافيك فويتوفتش: هل سمعت بأي خطط لتنفيذ سيناريو من أجل سلسلة روايات "Foundation"؟

آيزاك آزيموف: أوه! القاصي والداني تحدث معي عن القيام بهذا الأمر، ولكن حتي الآن لم يتجرأ أحدهم للقيام بشئ ودفع المال من أجل التنفيذ.

سلافيك فويتوفتش: هل أحببت أغلفة كتبك؟ هل تتدخل لإدراج تفاصيل وتصاميم الأغلفة؟

آيزاك آزيموف: أنا لا أتدخل مطلقاً في تفاصيل أغلفة الكتب، الناشرين هم من يتولى مسئولية هذا العمل داخلياً فيما بينهم، هم لم يقوموا بتوجيه أي سؤال لي، وأنا لم أتقدم لهم بأي نصيحة، وذلك لأن موهبتي الفنية تساوي صفراً كبيراً.

سلافيك فويتوفتش: ما هو رسامك المفضل في مجال الخيال العلمي؟

آيزاك آزيموف: حسناً، هناك العديد من الفنانين الذين يثيرون إعجابي، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر: مايكل ويلان[5]وبوريس فاييخو،[6]هذين الأثنين من بين المفضلين بالنسبة لي. لقد أدهشوني، ولكن هذا لا يعني شيئاً بالضرورة، فما أعلمه بأنني لا أملك أي موهبة فنية.

سلافيك فويتوفتش: هل قمت بمحاولة رسم أي شئ من أجل نفسك؟

آيزاك آزيموف: لا! إنني لعاجز حتى رسم خط مستقيم بالمسطرة!


سلافيك فويتوفتش: ما هو رأيك في التغيرات الحالية بمجال الخيال العلمي؟

آيزاك آزيموف: حسناً، للحقيقية، لقد قدمت نفسي للقراء في وقت مبكر وأكثر سهولة، ومنذ ذلك الحين وأنا موجود ها هنا. بطريقة أخري؛ الروايات التي قمت أقوم بكتابتها في العام 1989 تشبه كثيراً الروايات التي كتبتها في الأربعينات والخمسينات، على ما يبدو بأنها أصبحت موضة قديمة بعض الشئ. ولكن لحسن الحظ فأن القراء لا يزال يقبلون على قراءتها على أي حال ...

سلافيك فويتوفتش: هل تحب الفانتازيا؟ قصص تولكيين؟[7]

آيزاك آزيموف: أنا معجب بشخص تولكيين نفسه، لقد قمت بقراءة روايته خمس مرات. ليس لدي متسع من الوقت للقراءة هذه الأيام، أنا أخبرك صدقاً. عندما تقوم بالكتابة بالغزارة التي أكتب بها سوف لن تجد متسعاً من الوقت للقراءة. وللمزيد من المبالغة، فأنا عندما أقرأ فانني أبحث عن جرائم القتل الغامضة والقديمة، فأنا شخص عتيق الطراز و...

سلافيك فويتوفتش: ماذا عن رسوم الكوميكس؟

آيزاك آزيموف: نعم! الكوميكس فن بديع ولكن ليس لدي شئ أقوم به حيال ذلك، ولكن إذا أراد شخصاً ما تحويل أحد رواياتي إلى رسومات كاريكاتيرية مسلسلة سأطلب منه فقط أن يجعلها أعمالاً جيدة، هذا كل ما أطلبه.

سلافيك فويتوفتش: أي نوع من الخيال العلمي تفضل؟

آيزاك آزيموف: ما أفضله بشدة هو الطراز القديم، لقد وجدت صعوبة بالغة في إستيعاب التجارب الأساليبية الحديثة. لذا، فأنا أبحث عن قصص بسيطة من الصنف الذي أكتبه.

سلافيك فويتوفتش: معظم القراء يبحثون عن ذلك النوع من الكتابات التي ...
آيزاك آزيموف: أنا سعيد لأنهم كذلك، وذلك لأنهم سوف يجدون ما يصبون إليه في كتاباتي، وأنا قادر على تحقيق ما يعيشون من اجله.

سلافيك فويتوفتش: هل لديك كُتاب مفضلين في المجال؟

آيزاك آزيموف: الكاتب المفضل لدي هو آرثر كلارك،[8]أنا أيضاً أحب فريد بول[9] ولاري نيفن[10]وآخرين من ذوي الأفق المفتح، أحب أيضاً هارلين إلسون[11]على رغم أن قصصه مضطربة عاطفياً. إنني لا أعتبر نفسي قاضياً للحكم على الكتابات الجيدة، ولا حتى على كتاباتي الخاصة.

سلافيك فويتوفتش: وماذا عن الكُتاب ذائعي الصيت؟

آيزاك آزيموف: أنا لا أقرأ لهم كثيراً. للآسف، أغلب ما أقرأه هو كتابات مغايرة للخيال العلمي: الكتب الجديدة في العلوم، الرياضيات، وأشياء من هذا القبيل. كل الكتابات التي أنجزها؛ بإستثناء رواياتي، إنما هى كتابات علمية بحتة. يستوجب عليّ أن أكون مواكباً للعلم، وهذا ما يشكل أغلبية ما أقرأه.


سلافيك فويتوفتش: هل في مخزونك رؤية لمستقبل البشرية على المدى المنظور؟
آيزاك آزيموف: لدي العديد من الرؤي، بعضها متفائل، وبعضها متشائم، وكلها تعتمد على ما نفعله. يمكنني رؤية عالماً مُحَوسبْ تقوم فيه الروبوتات بالأعمال الرتيبة، أو فضاءٌ يتوسط عالماً فيه الناس يتحركون جيئةً وذهاباً في مدار حول الأرض ويصلون للنيازك. يمكنني أيضاً رؤية عالمٌ ملوث يستعر بالحرب النووية، عالم تختفي فيه جودة الحياة وندمر فيه أنفسنا بأنفسنا. لا شيئ يتوجب فعله، فكل شيئ يعتمد كلياً على ما نقرر فعله. من الطبيعي إنني أود رؤية حضارة تستمر وتتطور، وأعتقد بأن الجميع يريد ذلك. ولكن، مازال الناس يصرون علي القيام بأفعال تؤذي الأنسانية.

سلافيك فويتوفتش: عندما كتبت لك رسالة مفادها بأنه من العظيم العيش في عالم تقدم خمسين عاماً (مقارنة بين أوروبا الشرقية والولايات المتحدة الأمريكية)، أنت لم توافقني الرأي ... لماذا؟

آيزاك آزيموف: حسناً. إنك دوماً تستطيع مواكبة التكنولوجيا، فقبل مائة عام وضعت اليابان في مرادها اللحاق بركب أوروبا الغربية، فعندما يكون لديك نموذج تريد الوصول إليه فهذا شئ سهل. ولكن التقدم، كما نقوم به، يعني فيما يعني إننا غالباً نقوم بتلويث البيئة أكثر مما فعلت أي أمة من قبل، ونحن نستهلك الموارد بشكل أكثر تبديداً. هذه الأفعال ليست مثيرة للأعجاب بأي حال من الأحوال، فليس كل "تطور" يعني أنه تطور.

سلافيك فويتوفتش: إذا خُيرت لإنتقاء مكان أو زمان لتعيش فيه فماذا سيكون إختيارك ولماذا؟

آيزاك آزيموف: سأود أنا أكون هنا، في هذا الزمان وهذا المكان، لقد أعتدت على هذا العالم، أنا أدري كيف أعيش فيه لمدة طويلة، وهذا العالم فيه من الأشياء ما لا أود التخلي عنها؛ الطب الحديث على سبيل المثال، فبدونه لكنت الآن جثة هامدة بلا شك. لقد كنت أعاني بشدة من ضيق شرايين القلب ولم أظن بأنه يمكنني الحياة لمدة طويلة، قمت مؤخراً بإجراء جراحة لزراعة ثلاثة من الشرايين التاجية في القلب وأشعر الآن بأنني بخير. لقد أزيلت نصف غدتي الدرقية منذ ستة عشر عاماً لأنها كانت مُسرطًنة. لولا ذلك لكنت الآن ميتاً، على الأغلب. لذلك فأنا لا أنظر للحياة مستقبلاً بسهولة بدون المضادات الحيوية والعمليات الجراحية وخلافه. في الماضي كان هناك أيضاً عبيد، ومن يعلم؟ لربما جُعلت عبداً. سوف أعيش الحياة كلها، الآن، وسوف أعيشها بكل ما فيها من إخفاقات.

سلافيك فويتوفتش: ما هو بإعتقادك الحاجز الأصعب في طريق حلحلة وفك شفرة نظريات السفر فيما بين النجوم والمجرات؟

آيزاك آزيموف: الشئ الأكثر إستحالة هو سرعة الضوء، فطالما نحن لا نستطيع السفر بسرعة تفوق سرعة الضوء فإننا لا نستطيع طول حياتنا الوصول لاي نجم، ولا نستطيع حتى بلوغ للنجم الأقرب إلينا. في حال إقتربت السرعة من سرعة الضوء فلعل البشر الذين يسافرون، قبل أن تنتهي حياتهم، سوف يبلغون حدود المجرة، ولكن هنا، على سطح الأرض، سوف تمضي ملايين السنين، ولن يستطيعوا أبداً العودة لعالمهم الذي تركوه خلفهم. أخشي بأنه لا وسيلة لقهر ذلك الـ ...

سلافيك فويتوفتش: في رواياتك الناس يسافرون بأقصي من سرعة الـ...

آيزاك آزيموف:  هذا صحيح، ولكن هذا في الروايات فقط! لا يتوجب عليك أبداً إرباك واقعك بأحلامك. أنه من الجميل أن تحلم، أنه من المرح أن تحلم، ولكن ... إذا أعتقدت أنت بأن أحلامك أصبحت متماشية مع الواقع فأسمح لي بأن اقول لك بأنك ليس عاقل بما فيه الكفاية... أنا شخص عاقل، وأنا أعلم ما هو الواقع وما هو الحلم.

سلافيك فويتوفتش: معرفتنا وتقييمنا للعالم مؤسس على نظريات أنشتاين النسبية العامة[12]والتي يمكن أن تستبدل بنظريات أفضل منها مستقبلاً، تماماً كما حدث مع نظريات نيوتن التي...

آيزاك آزيموف:  أنا أدرك ذلك! وأنا في كتابتي دائم الحرص علي  تبيان أنه توجد الكثير من الأشياء التي لا نعلمها، والنظرية النسبية العامة لـ(أنشتاين) تنتمي للعالمنا. لربما تستطيع الخروج من هذا الكون، ولربما هناك إحتمال بوجود قوانين أكثر عمقاً نحن لم نفهمها بعد... أنا أقول كل شيئ، فأنا كاتب جيد للخيال العلمي، وأنا لا أريد القيام بأشياء بدون محاولة توضيحها. ولكنني أنا في الحقيقة غير مقتنع بكل ذلك.


سلافيك فويتوفتش: أحقيقة إنك لا تحب السفر؟

آيزاك آزيموف:  أنا لا أحب السفر مطلقاً! طوال حياتي لم أقم بركوب طائرة وأنا لا أحب التواجد خارج منزلي لفترة طويلة. أنها حياة مبسطة، وهذا يعني إنني أقوم برفض كل الدعوات للسفر لمسافات طويلة، وعادة لا أقوم حتى بالرحلات القصيرة. أنا أظل هنا طيلة الوقت برفقة الآلة الكاتبة، مع كتبي وحياتي الهادئة التي أحبها.

سلافيك فويتوفتش: إذن فأنت لن تلبي دعوتنا لحضور مؤتمر بولكون[13]المزمع إنعقاده في ديسمبر القادم في مدينة غدانسك؟[14]

آيزاك آزيموف: للآسف أنا أخشى بأنني لن أستطيع تلبية دعوتكم! لا أظن بأنني أستطيع الذهاب إلي مدينة نيو أورليانز، أعتقد بأن مؤتمر العام القادم سوف يكون في مدينة بوسطن.

سلافيك فويتوفتش: إذا قمنا بتنظيم مؤتمر وولدكون[15]في غدانسك فهل سوف تلبي دعوتنا؟

آيزاك آزيموف: يؤسفي إبلاغك بأنني لا أستطيع الحضور، الطريق الوحيد للوصول إليكم هو السفر بالسفينة وهذا في حال توفر لي الوقت لذلك، أنا آسف للغاية. بودي أن أزور غدانسك، تلك المدينة التي بدأت الحرب العالمية الثانية منها والتي هي الآن مدينة تنبض بالحياة بقوة، أود ذلك ولكن يبدو بأنه لا توجد فرصة لفعل ذلك.

سلافيك فويتوفتش: هل تعرف أي شئ عن الفاندوم البولندي؟[16]

آيزاك آزيموف: لا أعرف أي شئ عنه، أنت تمثل كل معرفتي عنه.

سلافيك فويتوفتش: ربما تكون ملماً بشئ من التاريخ البولندي و...

آيزاك آزيموف: أوه، نعم! أنا أعرف تاريخ العالم عموماً. نعم، الإنقسامات الأولي في العام 1772، والإنشقاقات الثانية في العام 1793، والثالثة في العام 1795، أعرف دوقية وارسو العظيمة التي سقطت تحت قبضة نابليون والتي ثارت في وجه روسيا في العام 1863.[17]

سلافيك فويتوفتش: ماذا تعرف عن تاريخنا قبل الإنقسامات؟

آيزاك آزيموف: بالتأكيد أعرف، زواج الملك جاغييلو من الملكة جادوييغا جعل من بولندا بلداً كبيراً في ذلك الوقت، وأعرف يان سوبييسكي الذي قام بإنقاذ مدينة (فيينا) في العام 1863 و...

 سلافيك فويتوفتش: بمناسبة حديثنا عن التاريخ، هل تؤمن بـ(نظرية عجلة التاريخ)، بمعنى آخر؛ هل الناس يتعمدون تكرار أخطائهم مراراً وتكراراً؟

آيزاك آزيموف: للآسف هم يفعلون ذلك! مع كامل إحترامي، لا يسعني إلا القول بأن الناس لا يتعلمون من الماضي، إنهم يقاتلون ويشعلون الحروب الأهلية وبعدها يطلبون العون من القوي الخارجية لتقوم بمساعدة أحد الأطراف ضد الطرف الآخر، أو ضد الأطراف الآخرى. القوي الخارجية تقوم بمساعدتهم وبعد ذلك تستولي علي البلاد. حدث ذلك من قبل وهو ما يحدث الآن، وعلي ما يبدو بأنه لا أحد يتعلم الدرس، أبداً.


سلافيك فويتوفتش: هل تعتقد بأنه من الممكن للأجناس البشرية القيام بتغيير راديكالي في مسيرة التطور الإنساني؟

آيزاك آزيموف: حسناً! غالباً هذا شئ من غير الممكن التنبؤء به! الآن، أنا أعتقد بأن الإحتمالات هى بأننا نقوم نقضي على أنفسنا بدون أن تكون لدينا أي فرصة أن نخضع لأية تغييرات مذهلة. كذلك، لقد وصلنا لمرحلة جعلنا فيها البيئة بمثابة بدلة نرتديها، لذا فهناك ضغط أقل للتأقلم والتكيف مع التغير البيئي. ثانياً، نحن نتعامل مع الهندسة الجينية، لذا فنحن نمتلك القدرة على تغيير أنفسنا بدون وضع أي إعتبار للبيئة. فقط يمكننا تغيير أنفسنا إلى الشيئ الذي نريده، وهو ما لا يكون دوماً قراراً حكيماً. لذا فأنا دوماً أتمنى الوصول لنقطة حيث تكون الأشياء في المستقبل ذات تغيرات تطورية نشوئية إلى أقصى حد ولا يمكن التنبوء بها.

سلافيك فويتوفتش: هل تظن بأن بعض الناس سوف ينجون عند وقوع حرب نووية؟

آيزاك آزيموف: أتمنى بألا أكون من ضمن هؤلاء! للصراحة، أنا لا أشك في ذلك، أنا أصبحت هرِماً للغاية، ولكنني أعتقد بأن الناجين سيكونوا من التعساء، فبعد ما فعلناه في الأرض من إستهلاك لمواردها، ومن تدمير لغاباتها، وتعكير صفو تربتها، إضافةً لتداعيات الإنفجار النووي والنشاط الإشعاعي والحرائق المستعرة والموت المريع؛ فسوف يكون من المستحيل إعادة بناء أي شيئ في فترة أقل من فترة العصور الجيولوجية للأرض... التواجد ضمن مجموعة صغيرة من البشر الذين يكافحون لوحدهم من أجل البقاء قبل إسدال الستار للمرة الأخيرة لا يثير السرور بأي حال من الأحوال...

سلافيك فويتوفتش: لم يسبق لي مطلقاً أن قرأت لك قصة تدور أحداثها في الماضي...

آيزاك آزيموف: هذا صحيح، والسبب من وراء ذلك بأنني لم أجد وقتاً من أجل البحث الضروري لكتابة هذا النوع من القصص. جان أويل[18]كتبت "Clan of the Cave Bear" و "Mammoth Hunters" ولكنها قامت أولاً بالعديد من الأبحاث العميقة لمدة سنوات. لذا فكل رواياتي إما تدور في الزمن الحاضر أو المستقبل، وإذا كانت تدور في الزمن الحاضر فأنا أكتب عن "الحاضر" الذي أعرفه. فأنا لا أبحث عن أماكن غريبة عني، وكل قصص التي كتبتها فأنها تتمركز في مدينة نيويورك.



سلافيك فويتوفتش: هل لاحظت وجود بعض التشابهات بين الأمبراطورية الرومانية والولايات المتحدة الأمريكية؟

آيزاك آزيموف: لقد فكرت في هذا الأمر بناء على مقترحك فوجدت بأن ألمانيا النازية قد أخذت موقع أسبارطا في أوروبا، وقد وجدت بعض المرح خلال الحرب العالمية الثانية عندما عقدت مقارنة ما بين الوضع الأوروبي واليونان القديمة في وقت الحرب البيلوبونيسية[19]وكذلك لتوضيح إمكانية تفسير لما حدث الآن... التاريخ معقد للغاية لدرجة تجعلك قادراً على القيام به للآف المرات مراراً وتكراراً. حاول توينبي[20]إظهار الآف الحضارات كأنها تتبع نفس النمط، ولكنني أعتقد بأنه قد فشل في ذلك. لقد إختار نمط الحضارة الكلاسيكية وأجبر الجميع على تعديل التاريخ ليناسب نظرته. لقد كان توينبي محبوباً في عصره ولكن الآن يعتبر شخصاً منبوذاً ويتم تهميشه بأعتباره شخصاً لم يحقق نجاحاً.

سلافيك فويتوفتش: لقد وجدت في روايتك الأخيرة "Prelude to Foundation" شخصيات ووضعيات لا نظير لها إلا في الولايات المتحدة الأمريكية، هل توافقني على ذلك؟

آيزاك آزيموف: عليك أن تفهم بأن الثقافة الوحيدة التي أعرفها من خلال جلوسي في منزلي هى الثقافة الأمريكية. بأمكاني إستخدام ثقافات أخرى في روياتي، ولكن لا يمكنني ذلك لأنني ببساطة لا أعرف عنها الكثير. كل ما أعرفه عن التاريخ البولندي تحصلت عليه من خلال القراءة. لم يسبق لي أن زرت بولندا مثلاً، ولم أقم بأختبار الثقافة البولندية. إذا حاولت مثلاً أن تقوم بتقديم ثقافة المجتمع على أن هناك تشابهات بين الماضي وثقافة المجتمع البولندي اليوم فسوف تجعل كل البولنديين ينفجرون من الضحك. لذا فأنا لا أقوم بأي محاولة من هذا القبيل، فمن المهم للغاية معرفة ما يمكنك القيام به.

سلافيك فويتوفتش: ما هى أقرب شخصية في رواياتك تنساب نمط شخصيتك الحقيقية؟
آيزاك آزيموف: أنها شخصية أليجا بايلي التي ظهر في روايات "Caves of Steel" و "Naked Sun" و "The Robots of Dawn"؛ فهو شخص يمتلك ما أتمناه من الفضائل ويمتلك ما أعرفه من خطايا.

سلافيك فويتوفتش: هل تؤمن بأمكانية وجود مكان للربوتات في المستقبل القريب للبشرية؟

آيزاك آزيموف: نعم، أعتقد بأن الربوتات سوف تجد مكانها، في حال نجونا، لقد كتبت شيئاً مشابهاً عن تطوير الرجل الآلي والعالم الربوتاتي في عالم المستقبل منذ أربعين... أووه .. لا ... لقد كان ذلك منذ خمسين عاماً مضت.


سلافيك فويتوفتش: ما الذي يحفزك على كتابة رواياتك؟

آيزاك آزيموف: أحد محفزات الكتابة هو الرسائل التي يبعثها لي القراء، مثلاً: "هل ستقوم بكتابة روياة أخرى؟"، "رجاء قم بكتابة رواية أخرى"، و "نحن ننتظر روايتك القادمة". الشيئ الآخر هو أن الناشرين قالوا لي بأنهم سوف يقتلوني إذا لم أقم بكتابة الرواية القادمة. أما الشيئ الثالث فهو إنني أنال القليل من أجل الكتابة، فأنا أجني المال لأكون متأكداً بأن زوجتي وأبنائي سوف يحصلون على شيئاً ما بعد موتي.

سلافيك فويتوفتش: ألا تجد أي متعة في الكتابة؟

آيزاك آزيموف: بلى أجد متعة، ولكنني أفضل كتاباتي الواقعية، وحتى في كتابات الخيال فأنا أفضل قصص الغموض على الخيال العلمي. أنا أفضل كتابة شيئ إستثنائي مقابل مال أقل. إنني أستمتع على الأقل بكتابة قصص الخيال العلمي، والتي أجني منها أغلبية المال، ولكن .. آه ... ماذا الذي يتوجب عليّ فعله؟.
سلافيك فويتوفتش: شكراً جزيلاً لك على هذا الحوار!

آيزاك آزيموف: أرجوك، عندما تعود إلى للوطن، أخبر كل الناس في جيدانسك وبولندا بأنني أحياناً أتمنى السفر وهكذا يمكنني لقاء المعجبين في بولندا ولكن أنحاء العالم، ولكنني للآسف أنا لا أسافر. ولكن هذا الأمر حدث بهذه الطريقة، فالمعجزات حصلت عن طريق العلم الحديث: فصوتي مسجل على هذا الشريط، وشخصاً ما سافر من الطرف الآخر للكوكب ليأتي هنا ويقوم بزيارتي ورؤيتي...

آيزاك آزيموف



[1]  Fantasy and Science Fiction: مجلة أمريكية تعرف إختصاراً بـ (F&SF) بدأت الصدور عام 1949 من دار ميستري هاوس، ومن تحرير أنتوني بوتشر و جاي فرانسيس ماك كوماس. أول مقال يقوم آزيموف بنشره في المجلة كان في العام 1962 وكان بعنوان " Fact and Fancy".
[2]  Nemesis: تم نشر الرواية في العام 1989 بواسطة بانتام بوكس، وهى آخر ما كتبه آزيموف من الروايات قبل وفاته في 1992م.
[3]  Foundation: سلسلة من 12 رواية بدأ نشرها في العام 1942، وآخر رواية منشورة من السلسلة هى Foundation and Earth وتم نشرها في العام 1993.
[4]  Robots: سلسلة من الروايات والقصص القصيرة التي بدأت في العام 1953 برواية "The Caves of Steel" وقد تم تحويل بعض رويات هذه السلسلة إلى أفلام أشهرها فيلم "I Robot" الذي أدى دور البطولة فيه الممثل ويل سميث.
[5]  مايكل ويلان: فنان تشكيلي أمريكي ينتمي للمدرسة السيريالية. ولد في 29/6/1950 بمدينة كولفر بولاية كاليفورنيا. درس في جامعة سانت خوسيه. تحصل على ما يفوق الخمسة وثلاثين جائزة في مسيرته الفنية.
[6]  بوريس فاييخو: رسام أمريكي، ولد في 8/1/1941 في ليما عاصمة بيرو، وقد هاجر فاييخو للولايات المتحدة في العام 1964 وهو يقيم حالياً بمدينة إلينتون بولاية بنسلفانيا، وهو متخصص في الفنتاريا والرسومات الإيروتيكية.
[7]  تولكيين: أسمه الكامل جون ورنالد ريوين تولكين؛ كاتب وشاعر وأكاديمي إنجليزي من أصول ألمانية ولد في 3/1/1892، ويعتبر من الكتاب الكلاسيكيين في مجال قصص الخيال. من أشهر أعماله السلسلة الملحمية "The Lord of the Rings" و "The Silmarillion". توفي في 2/9/1973م.
[8]  آرثر كلارك: كاتب ومخترع بريطاني، ولد في 16/12/1917، نال لشهرته بعد نشر رواية الخيال العلمي " 2001A Space Odyssey: " والتي قام المخرج ستانلي كوبريك بصنع فيلم منها بنفس الاسم. يعتبر واحد من الـ"Big Three" في كتابة للخيال العلمي في عصره بجانب آزيموف وروبيرت هيايلين. توفي كلارك في 19/3/2008م في سيريلانكا.
[9]  فريديك بول: كاتب أمريكي ولد في 26/6/1919. نشر أول كتاب له بعنوان "Elegy to a Dead Planet: Luna"، أما آخر رواياته التي أصدرها فهى "All the Lives He Led" وذلك في العام 2011م.
[10]  لاري نيفن: أسمه الكامل لورانس فون كوت نيفين؛ ولد في 30/4/1938 بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، أشتهر بعد أن نشر رواية "Ringworld" في العام 1970 ورواية "The Mote in God's Eye" في 1974م.
[11]  هارلين إلسون: ولد في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو في 27/5/ 1934، وقام بنشر ما يزيد عن 1700 عمل ما بين رواية ومقالات علمية والنقد الأدبي وسيناريوهات للأفلام أو الإذاعة وكتابة السيرة الذاتية. أشهر كتبه "Dangerous Visions" و "Again, Dangerous Visions" وكتاب " "I Have No Mouth, and I Must Scream" التي نشر في العام 1967م.
[12]  النظرية النسبية: مصطلح يشير لإثنتين من أهم النظريات الفيزيائية الحديثة، هما النظرية النسبية العامة التي وضعها ألبرت أنيشتاين والنظرية النسبية الخاصة التي وضعها هنري بوانكاريه. قامت نظرية النسبية بتحويل مفهوم الحركة لنيوتن، حيث نصت أن كل الحركة نسبية. ومفهوم الوقت تغير من كونه ثابت ومحدد، إلى كونه بعد آخر غير مكاني. وجعلت الزمان والمكان شيء موحد بعد أن كان يتم التعامل مع الزمان والمكان كشيئين مختلفين. وجعلت مفهوم الوقت يتوقف على سرعة الأجسام، وأصبح تقلص وتمدد الزمن مفهوم أساسي لفهم الكون.
[13]  بالكون: مؤتمر Polcon هو أقدم مؤتمر للخيال العلمي يتم تنظيمه في بولندا، وحيث يقام كل عام في إحدى المدن البولندية، كانت أول دورة للمؤتمر في عام 1985 بمدينة بواجييسكا، وإستمر سنوياً إلا في دورة عام 1996، ودورة العام 2013 ستنعقد بالعاصمة وراسو.
[14]  غدانسك: مدينة بولندية تقع في أقصى الشمال وتطل على بحر البلطيق، وهى الميناء الرئيسي لبولندا، وكان الميناء في فترة جمهورية بولندا الشعبية (الحكم الشيوعي) يسمى بميناء لينين، ويشكل الألمان أغلبية السكان فيها، وكانت تتمتع بحكم ذاتي بعد الحرب العالمية الأولى وتم ضمها لبولندا عقب الحرب العالمية الثانية.
[15]  وولدكون: مؤتمر Worldcon؛ أو المؤتمر الدولي للخيال العلمي ومؤتمر بدأ في الإنعقاد بشكل سنوي منذ العام 1935 ولم يتوقف إلا في فترة الحرب العالمية الثانية (1939-1945). ويقوم أعضاء هذا المؤتمر بأختيار الفائزين بالجوئز المخصصة لهذا المجال مثل "Hugo Award" و "Seiun Awards" و " Prix Aurora Awards ".
[16]  الفاندوم: هو مؤتمر يقيمه معجبي الخيال العلمي ويضم كل القصص والروايات والرسومات الكاريكاتيرية والكوميكس والأفلام والمسلسلات التي تتناول الخيال العلمي كموضوع لها، وهو يعتبر النسخة الشعبية من مؤتمر الوولدكون، وبدأ فعالياته السنوية منذ العام 1953م.
[17]  دوقية وارسو: أو Great Duchy of Warsaw؛ هى ولاية أقامها نابليون بونابارات على جزء من أراضي مملكة بروسيا في الفترة ما بين 1807 و1815 بناء على إتفاقية تيلست والتي جعلت هذه الولاية تحت سيطرة الملك فريدريك أغسطوس حليف نابليون، ولاحقاً تم تقاسمها في العام 1915 بين نابليون والقوات الروسية  التي كانت تطارده عقب فشله في السيطرة على موسكو وهزيمة قواته.
[18]  جان أويل: ولدت في 18/2/1936 بمدينة شيكاغو بولاية إلينوي. أشتهرت بعد نشرها لسلسلة "Earth's Children" في الفترة من العام 1980 وحتى 2011، وقد باعت كتبها أكثر من 45 مليون نسخة حتى العام 2010.
[19]  الحرب البيلوبونيسية: حرب جرت بدأت في عام 431 قبل الميلاد عندما توسعت أثينا على حساب مملكة كورنث حليفة أسبارطة، وبعد هجوم الأسطول الإسبرطي بقيادة ليزاندر والمبني حديثا يدمر نظيره الأثيني في هجوم مفاجئ في أيغوسبوتامي، وفي عام 405 قبل الميلاد تستسلم الإمبراطورية الأثينية وتنهار.
[20]  أرنولد جوزيف توينبي: مؤرج إنجليزي ولد في 14/4/1889 في لندن. من أشهر أعماله "دراسة للتاريخ". توفى في 22/10/1975م.


Post a Comment