Tuesday, January 31, 2012

لا تفرحوا بالمنتخب الوطني، فدولة الفساد لا تصنع إنتصارات


للحقيقة، لم أفرح كثيراً بفوز المنتخب السوداني علي منتخب بوركينا فاسو وصعوده لدور نصف النهائي من بطولة الأمم الأفريقية علي حساب أنغولا التي خسرت مباراتها أمام كوت ديفوار متصدرة المجموعة. السودان تأهل علي حساب أنغولا بالإستفادة من فارق الأهداف، فخسارة كوت ديفوار أو تعادلها مع أنغولا كان سيطيح بالسودان، وفوزها بنتيجة هدفين نظيفين هو ما جعل المنتخب يتأهل. كمشجع سابق للمنتخب الوطني أتنبأ بأن دور الثمانية سيكون هو المحطة الأخيرة للسودان. أقول هذا وفي مخيلتي قصة عن المنتخب النيجيري أحد أهم الغائبين عن هذا المحفل الكروي الهام. 

 

الجيل الذهبي للمنتخب النيجيري في التسعينات إكتسح كل خصومه في المنافسات الأفريقية ففاز ببطولة الأمم الأفريقية للعام 1994 علي منتخب زامبيا القوي، و بعد عدة أشهر سافر المنتخب النيجيري إلي كأس العالم في الولايات المتحدة الأمريكية وأحرج الأرجنتين وفاز علي بلغاريا بثلاثة أهداف نظيفة لـ (يكيني وأمونيكي وأموكاشي) ، وإنتصرت علي اليونان. ولكن قطار المنتخب الإفريقي توقف عند محطة إيطاليا وخرج من كأس العالم. 



المغامرة النيجيرية إستمرت ليفوز منتخبها بالميدالية الذهبية لمنافسات كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية في أتلاتنا عام 1996 بعد نصرين متتاليين علي منتخبين يحتويان علي أقوي لاعبي الكرة وأكثرهم مهارة في العالم؛ البرازيل والأرجنتين. وفي كأس العالم 1998 التي أقيمت بفرنسا إرتفع سقف الترشيحات لمنتخب الـ(Green Super Eagles) لحد ترشيح نيجيريا فوزها بكأس العالم وذلك عقب فوزها علي المنتخب الأسباني المرشح للقب وتغلبها علي بلغاريا. قبل المباراة الأخيرة لنيجيريا في المجموعة مع الباراغواي خرج اللاعب الفرنسي الشهير (ميشيل بلاتيني) بتصريح أستفز الصحافة النيجيرية وأنصار المنتخب الأفريقي المتحمسين، حيث قال بلاتيني بأنه يتوقع خروج نيجيريا من منافسات كأس العالم في الدور نصف النهائي، وقال بأن حصول نيجيريا علي الميدالية الذهبية في أتلانتا كان مجرد ضربة حظ . علل بلاتيني بأن الدول التي تحكمها نخب سياسية فاسدة لن تستطيع تحقيق إنجازات مستديمة لأن العناصر الفاسدة لا تستطيع صنع نجاحات، ونيجيريا دولة محكومة بواسطة حكومة (ساني أباتشا) العسكرية التي تدير بلداً به فساد سياسي كبير وإنتهاكات مفزعة لحقوق الإنسان، لذا فهي لن تخرج عن هذه القاعدة! 


أتهم البعض بلاتيني بالعنصرية والتحامل ضد نيجيريا، ولكن الأيام أثبتت صحة كلامه، فالمنتخب النيجيري مُني بهزيمة كبيرة أما البراغواي بثلاثة أهداف، وفي دور نصف النهائي تلقي هزيمة مذلة من الدنمارك بلغت أربعة أهداف مقابل هدف، وجاءت هذه الهزائم عقب أيام من وفاة الرئيس (ساني أباتشا) بنوبة قلبية قيل بأنها كان بسبب سُم مدسوس في شراب الرئيس! منذ ذلك الوقت لم يحقق المنتخب النيجيري شئ يذكر علي الصعيد القاري أو العالمي، وفي هذا العام فشل المنتخب حتي من التواجد ضمن الفرق الـ(16) المشاركة في البطولة.


لقد كنت في السابق مشجع متعصب لفريق الهلال والمنتخب الوطني، وقد تجاوزت مرحلة التشجيع من وراء شاشات التلفزيون إلي دخول الإستادات للمساندة والمؤازرة. كنت أقتطع من زمني ومن مالي الكثير لمساندة الهلال والمنتخب الوطني، وكنت أنتظر في صف التذاكر بالساعات  الطوال من أجل الحصول علي فرصة لدخول المدرجات!
 بلغ بي جنون التشجيع لهروبي من معسكر الخدمة الوطنية لمشاهدة المباريات داخل الإستادات. تسللت عبر فتحات الأسلاك الشائكة مع ثلاثة من أصدقائي لمشاهدة مباراة السودان وليبيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2002، قتلنا الحزن ونحن نشاهد فريقنا الهلال وهو يخسر امام المريخ، وكانت الخسارة مضاعفة لنا كهلالاب بوفاة اللاعب الخلوق (والي الدين محمد عبد الله) قبل المباراة بأيام قليلة بصورة مفاجئة للجميع؛ فقد دخل (والي الدين) علي قدميه من أجل عملية مسطرة في قدمه ليخرج جثة هامدة محمولة علي الأكتاف جراء جرعة تخدير زائدة!


كنت شاهد عيان علي حادثة الحمامة الشهيرة التي إخترقت شبكة المرمي أربعة مرات جيئة وذهاباً قبل بداية مباراة السودان ونيجيريا التي ضجت المدرجات فيها بالضحك وصياح الجماهيرعقب كل هدف "أساطين الفلاتة أشتغلوا"، وصفق الجمهور السوداني لإبداعات (نوكانو كانو) وساندوا نيجيريا بالتشجيع والهتاف بعدما خذلهم المنتخب الوطني علي أرضه وبين جمهوره!

علي طول السنين أعيتني الهزائم المذلة والمتراكمة للهلال والمنتخب السوداني ولكنني كنت أقول لنفسي "الصبر طيب .. مافي زول ح يشجع بلدنا أكتر مننا"، لكن قاصمة الظهر كانت عندما هُزم الهلال بخمسة أهداف أمام الترجي التونسي عام 2005 بالرغم من أن هيثم طمبل تقدم للهلال في الشوط الأول، ولم يستطع الهلال الصمود وجلب التأهل حتي بفارق الأهداف والإستفادة من فوزه في أمدرمان بثلاثة أهداف مقابل هدف!
بعدها تركت تشجيع الهلال بصورة نهائية وقلت لنفسي بأن المنتخب الوطني هو الأوجب بالتشجيع. كانت المباراة التالية للمنتخب الوطني ضد مصر بعد أيام من نكبة الهلال في تونس. منذ الدقائق الأولي علمت بأن النتيجة ستكون كارثية؛ وفعلاً، فقد خسر السودان أمام المنتخب المصري بثلاثة أهداف. لم تكن الهزيمة هي الأشد مرارة عندي، فلقد تعودت علي الهزائم الساحقة بـ(الثلاثات والأربعات والخمسات) للفرق التي أشجعها، ولكن أسوء ما في الأمر أن الهزيمة كانت في الخرطوم.

 وعندما ذهب المنتخب السوداني للقاهرة أكرم المصريين منتخبنا بستة أهداف نظيفة بالرغم من غياب أهم ثلاث لاعبين في المنتخب وهم (ميدو وأحمد بلال وعماد متِعب)، وكانت الفضيحة بـ"جلاجل" بكل ما تحمل الكلمة من معني. لازلت حتي الآن محتفظاً بمجلة السوبر ليوم 8 يونيو 2005 وفي غلافها صورة للاعبي المنتخب السوداني وهم يترنحون أمام المهاجم المصري عمرو زكي. كتبت المجلة في الغلاف بالخط العريض إستهزاءً بالمنتخب السوداني (6 .. يا زول!).
عقب الهدف الثاني خرجت من الملعب وأعلنت توقفي بصورة حاسمة عن تشجيع الكرة السودانية بأي شكل من الأشكال، فصحتي النفسية والعقلية والبدنية لا تسمح لي بالإستمرار أكثر في هذا الجنون!


مرت الأيام والسنوات وتأهل المنتخب الوطني السوداني إلي كأس الأمم الأفريقية عام 2008، ومع حُمي التصريحات الصحفية وأضواء كاميرات الإعلام تناسي السودانيون هزائم الماضي المريرة، وأصبح الجميع ينسب التأهل إلي نفسه، وتصدرت الحكومة السودانية الموقف بإعتباره إنجازاً تاريخياً لم يكن ليتحقق لولا القيادة الرشيدة للبلاد!
رغم الصخب والحماس فقد كنت الأكثر هدوءً بين مشاهدي المباريات ولم أتحمس للمنتخب، و "أسأل مجرب ولا تسأل خبير"، فقد الأمر بالنسبة لي مسألة وقت فقط حتي تقع المصيبة التي أتوقعها، وفعلاً حلت الهزائم الكارثية بالسودان؛ خسر المنتخب مبارياته الثلاثة امام مصر والكاميرون وزامبيا بحصيلة بلغت تسعة أهداف موزعة بالتساوي بين المباريات الثلاثة!
 بعد هذه الهزائم المذلة تواري الذين وقفوا أمام المايكروفونات وأصبحت الهزيمة كالطفلة لقيطة التي لم تجد أحداً يتبناها، وقد إحترمت قائد المنتخب هيثم مصطفي عندما وقف بقوة وقال للصحف بإنه يتحمل مسئولية الهزيمة بإعتباره قائداً للمنتخب، بعدها أعاد نفس الموقف بحوار أجرته معها صحيفة سوبر الإمارتية وطلب من جماهير السودان أن تسامح لاعبي المنتخب.



عندما يحقق السودان أو الهلال أو المريخ أي إنتصار كروي أتذكر دوماً حكاية بلاتيني مع منتخب نيجيريا، فكيف نحقق يا سادتي الإنتصارات والفاسد ينخر في عظم بلادنا القابعة في صدارة مؤشر الدول الفاشلة؟
من أجمل وأطرف ما قرأت عن فساد الرياضة السودانية هو يوميات بعثة "الأزوال" في قطر التي دُونت بمقال الأستاذ الهادي هباني المعنون بـ(مهازل وفضائح البعثة السودانية في البطولة العربية بالدوحة) وفيه يحكي عن بعثة مكونة من 280 شخص حصلت علي 14 ميدالية من مجموع 1043 ميدالية؛ وهي أقل من 1% من نسبة العدد الكلي للميداليات. وقد أسترسل الأستاذ هباني في ذكر تفاصيل الفضائح المخجلة للبعثة السودانية بالأسماء والمناصب والتواريخ!
هذه المخالفات البائنة إذا حدثت في دولة تحترم نفسها لتمت إقالة وزير الرياضة وجري تحقيق مع رئيس الحكومة في شبهات الفساد المالي والسياسي التي تم سمعة وكرامة الدولة قبل أن تكون نقطة سوداء في سجل الرياضة السودانية. لا تفرحوا بإنتصار السودان علي بوركينا فاسو فلا يستقيم الظل والعود أعوج، ودولة الفساد لا يمكنها أن تصنع لكم إنتصارات دائمة!
Post a Comment